المعادن السامة والكيميائية في مستحضرات التجميل!

سيدتي قد تكون مستحضرات التجميل مصدر للسموم يعرض صحتك للخطر

من المواضيع المثيرة للجدل مؤخرا هي مستحضرات التجميل والسموم التي تحتويها مثل بودرة التلك..

التلك معدن موجود في الطبيعة وتم إدخاله للكثير من المواد مثل بودرة الأطفال ومستحضرات التجميل النسائية.. للأسف غالبا ما يتلوث التلك بمادة الأسبستوس المسرطنة.

مادة الأسبستوس معروفة منذ عام ١٩٠٠ بخطورتها. أما عن تلوث بودرة التلك بالأسبستوس فقد تم اكتشافه مند عام ١٩٧٠.

الأسبستوس مرتبط بالعديد من السرطانات مثل المعدة والفم والقناة الهضمية.

كما ترتبط بسرطان المبايض لدى السيدات.

كما أن بودرة التلك تحدث اضطرابات في الهرمونات …

لا يوجد قوانين صارمة لموضوع المواد الضارة في الميكب وإنما نأخذ بمبدأ (بريء حتى تثبت التهمة عليه!!).

بمعنى لن تمنع مادة معينة إلا بعد وقوع الضرر!!

للأسف حينها سيكون الضرر قد وقع على أكبر عدد من الناس والسيدات!!

في عام ٢٠١٦ صدر حكم من المحكمة ضد شركة جونسون أند جونسون بغرامة تبلغ ٧٢ مليون دولار كتعويض لعائلة أمريكية لوفاة قريبتهم الستينية بمرض سرطان المبايض بعد استخدامها لبودرة التلك لمدة لعشرات السنوات.

وهناك الكثير من القضايا المشابهة ما زالت عالقة في المحاكم لمقاضاة جونسون أند جونسون وغيرها من الشركات.

هذه تعتبر كارثة لنا جميعا (مع العلم بأن الأسبستوس هي مادة واحدة فقط من عدة مواد سامة وضارة في الميكب).

كما إن هناك نسبة مخيفة من المعادن الثقيلة مثل الكادميوم والرصاص والزرنيخ والكروم والكوبلت والنيكل وغيرها..

وهي أيضا موجودة في كل من أحمر الشفاه والبودرة وكريم الاساس وأحمر الخدود واللوشنات بأنواعها والشامبوهات..

(تابعوا الوثائقي toxic beauty) لمعرفة المزيد..

قد يبدو الموضوع مخيفا جدا ولكن الحل هو أن تبحثي عن بدائل جيدة لمستحضرات العناية بالبشرة والتجميل وتكون خالية من المواد الضارة..

مقالات ذات صلة

استجابات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.